مال وأعمال

البنك المركزي التركي يواجه صعوبات وأزمة مالية على وشك الحدوث

هناك مخاوف كثيرة بخصوص احتياطي العملة الصعبة، وعدم قدرة البنك المركزي التركي من تفسير عدم قدرته على تدبر أمر العملة الصعبة أثار التخوف بشأن القدرة المالية للبلد،

كل هذه المخاوف أُثُيرت وسط  التوتر السياسي الذي تشهده تركيا منذ الأنتخابات الماضية في مارس الماضي،

و الجدير بالذكر أن الليرة التركية فقدت حوالي 1% من قيمتها مؤخرًا،

وهي تعتبر أعلي خسارة لأي عملة في العالم في خلال هذا العام وكان هذا طبقًا لتقرير وكالة “بلومبيرغ”

البنك المركزي التركي يواجه صعوبات وأزمة مالية على وشك الحدوث

كما نقلت الوكالة تقرير صحيفة “فيننشال تايمز” أن البنك المركز التركي قد لجأ إلى الاقتراض قصير الأجل،

من المقترضين المحليين وذلك في خلال الشهر الماضي من أجل تعزيز احتياطه من العملة الصعبة،

كما بلغت احتياطي العملة الأجنبية حتى يوم 12 إبريل الحالي حوالي 28.4 مليار دولار،

كما صرحت بلومبيرغ أن المبلغ المستحق في نهاية الأسبوع الماضي قد بلغ 12.7 مليار دولار

تصريحات الرئيس التركي بخصوص الأزمة المالية في خطابه بأنقرة

كما صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الدولة التركية تتعرض لهجمات ممنهجة من وسائل الأعلام الغربية،

فهي تحاول جاهدة من تصوير أن الاقتصاد التركي أنهار وأنتهى

وأصر الرئيس التركي على أن بصرف النظر عن التقارير التي أصدرتها الدول الغربية،

إن وضع الدولة التركية واقتصادها واضح وكان ذلك حسب خطابة الأخير في أنقرة

وكان حدوث انخفاض مفاجئ في الاحتياطي في شهر مارس الماضي،

هو ما تسبب في حدوث أكبر هبوط لليرة التركية في خلال يوم واحد منذ الانهيار الذي حدث لليرة التركية العام الماضي

كما أن التضخم و البطالة التي تحدث في الدولة التركية القيت بظلالها على الانتخابات التركية،

بحيث أنه يدفع الاقتصاد إلى الركود منذ عقد تقريبًا،

و الجدير بالذكر أن البنك المركزي التركي رفض توفير أى تفسير رسمي حول كيفية اقتراض العملة في أرقام الاحتياطيات الأسبوعية الصادرة منه على الرغم من ان المسؤلين يقرون داخل جلساتهم الخاصة ضرورة الشفافية و الوضوح

كما صرح مسؤول داخل البنك المركزي التركي ” تحدث بشرط عدم كشف هويته” أن على الرغم من عدم وجود أي أخطاء داخل ميزانية البنك المركزي التركي فإنه يجب عليه أن يأخذ ألتزاماته من خارج الميزانية في الاعتبار عند تقييمه لأي تغييرات في الاحتياطيات

كما صرح المسؤل أن يجب تجنب أي تكهنات غير ضرورية يجب على البنك المركز التركي توضيح وضعه من صافي الاحتياطيات الأجنبية .

اقرأ أيضًا: اكتشف أرباح متخصصي السيو المحترفين تبعاً لأحدث الدراسات

 

الوسوم

omnia hamdy

أمنية حمدي : كاتبة محترفة في مجال الويب، لها خبرة في كتابة المقالات الخاصة بالأخبار الاقتصادية واخبار السينما العالمية والعربية وتتمتع بدقة المعلومات والتحقق من صحة ما تكتبه من مقالات قبل عرضه للمستخدم. ولهذا قامت مؤسسة الوليد بإعطائها مسئولية تولي صفحة الأخبار الفنية و مال وأعمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *