حياة لاعب

اللاعب ساديو ماني قصة كفاحه للوصول لقيادة الريدز

اللاعب ساديو ماني من أبرز لاعبي كرة القدم العالميين  وهو سنغالي الجنسية،
ويلعب حاليا في مركز الجناح في أكبر أندية أوروبا وهو فريق ليفر بول الإنجليزي وممثل أساسى لمنتخب بلاده السنغال.

حياة اللاعب ساديو ماني ومشواره إلى الاحتراف

بدا  ساديو ماني مسيرته مع نادى ميتز في فرنسا وفي عام 2012 انتقل إلى النادي النمساوي ريد بل سالزبورغ وبعد تألق بارز ،
وفوزه بلقب الدوري النمساوي وكأس النمسا في عام 2014 ،

وبعد تألق استحق ماني اللعب في صفوف احد أفضل الأندية في أوروبا وتم انتقاله إلى صفوف لبفر بول  الإنجليزي عام 2016.

ومنذ قدوم ساديو ماني إلى ليفر بول  حقق العديد من الإنجازات على المستوى الجماعي والفردي،
واستطاع الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في عام  2018  واستطاع تحقيق اللقب مع فريقه في عام 2019

وعام 2019 يعد من أهم السنوات في تاريخ اللاعب  حيث حل ناديه وصيفا في مسابقة الدوري الإنجليزي،
وحصل على دوري أبطال أوروبا  أعرق المسابقات الأوروبية  وحصل على جائزة فردية  هداف الدوري الإنجليزي.

ويأمل ساديو ماني المشاركة مع منتخب بلاده الذي يعتمد عليه أعتمادا كليا في مسابقة كأس الأمم الإفريقية 2019  التي سوف تقام في مصر.

حياة ساديو ماني الشخصية خارج الملاعب

لا يعتبر ساديو ماني من الاعبين الذين أخذتهم الشهرة والبطولات وأصابهم الغرور والتكبر  بل يشهد له الجميع حتي الآن بالتواضع ،
والصلاح والمعاملة الطيبة التي تجبر الجميع على أحترامه وتقديم له كل التقدير.

ويعتبر ماني خير ممثل للكرة الإفريقية في أوروبا مع زملائه فخر إفريقيا والعرب كل من محمد صلاح اللاعب المصري،
و رياض محرز الجزائري وغيره الكثير من اللاعبين الأفارقة.

ويعتبر ماني من الاعبين المسلمين وعلى درجة كبيرة من التدين
ونحن نشاهده قبل المباراة يقوم ببعض الطقوس الدينية والأدعية ، وأيضا سجوده بعد أحرازه الأهداف في أوروبا.

وماني  في حياته الدينية نجده محافظا جدا ومبتعدا عن كل ما يتنافى مع قواعد دينه الإسلامي.
ساديو ماني لا يشرب الخمور  أو كل ما هوة يذهب العقل  وفي بعض اللقاءات الصحفية  صرح اللاعب السنغالي ساديو ماني أنه لم يقوم بلمس الخمر  أو أي مشروبات أوروبية طيلة حياته.

وبهذه الصورة يظن الناس أنه متعصب جدا ليدنه الإسلام وأنه غير مختلط بأصدقائه الأخريين من الديانات الأخري،
وهذا الكلام على العكس تماما حيث أنه محبوب جدا بين جميع زملائه من جميع الأديان،
وفى حوار صحفي يذكر ساديو ماني أن له صديق عزيز جدا ودائما يقوم بزيارته  وهو مسيحي وغير مسلم ولكن  يوجد أحترام متبادل بينهم.

قرية بامبالي مسقط رأس النجم العالمي ساديو ماني

قرية بامبالى  هي مسقط رأس النجم ساديو ماني ويذهب ماني إلى القرية دائمًا حيث يقوم بقضاء إجازته،
وهنا تكمن كل الصعوبات  حيث تبعد قرية بامبالي عن العاصمة داكار.

وتحدث ماني عن التسامح الديني في بلاده قائلا  أن الدين مهم جدا في بلاده وأنه مواظب على الصلوات الخمس ، وأضاف أن 90% من السكان في السنغال  مسلمين  و 10 % مسيحين  ولكن الجميع يعيش في سلام  ولا يوجد أي خلافات.

وكان هناك صعوبات كثيرة على اللاعب لاستكمال مشواره لكن الطاقة التي كانت عنده جعلته يحقق الكثير من الإنجازات.

وكان عم اللاعب ساديو ماني في العديد من التصريحات له  أنه لم يكن يثق في كلام ماني الذي كان دائمًا  يقول له أنه سوف يكون نجم عالمي ومشهور وسوف يبدا مسيرته في فرنسا ومنها سوف ينطلق للعالمية.
وبالفعل استطاع ساديو ماني تحقيق أحلامه وأحلام بلاده التي تعتمد عليه الآن في قيادة منتخب بلادهم لتحقيق البطولات القارية.

المراجع هنا

حياة اللاعب ساديو ماني

قرية بامبالى  هي مسقط رأس النجم ساديو ماني

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *