أخبار المجتمع

دراسة تؤكد وفاة الأجنة بسبب نوم المرأة الحامل على ظهرها أثناء فترة الحمل

أكدت دراسة جديدة بأن يوجد ازدياد في عدد الأطفال الذين يولدون متوفيين،

وذلك بسبب نوم المرأة الحامل على ظهرها خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل.

وقد أكدت الدراسة التي أجريت في نيوزيلندا على ضرورة نوم المرأة الحامل على الجانب الأيسر أو الأيمن

أفضل من النوم على ظهرها وخصوصًا بعد إتمام 28 أسبوع من فترة الحمل

وقد أكد الباحثين من جامعة أوكلاند في نيوزيلندا وقاموا بإجراء الفحوصات على النساء اللواتي يحرصن

على عدم النوم على ظهورهن والتي أعطت نتيجة بأنهم يتمتعن بصحة جيدة وأطفالهن أيضًا بخلاف النساء الحوامل

اللواتي ينجبن أطفال متوفيين بسبب إستلقاء الحامل على ظهرها أخر فترة الحمل.

ويقول الباحثون إن على المرأة أن تتوخى الحذر عند وضعية نومها أثناء الليل وخصوصًا خلال الأشهر الثلاث الأخيرة من الحمل،

وأشارو أيضًا أن لا ينبغي على المرأة القلق إذال استلقت أثناء اليقظة.

وقد أكدت الدراسة إنه بالإمكان إنقاذ حياة 130 طفل كل عام في حال تجنبت الحامل النوم على ظهرها.

إرشادات للمرأة الحامل 

إستخدمي عدة وسائد وراء ظهرك لمساعدتك على النوم على جانبك.

في حال إستيقظتي أثناء الليل تأكدي من وضعية النوم على جانبك.

إذا أردتِ النوم خلال النهار حاولي النوم على جانبك مثل النوم أثناء الليل.

يمكنكِ النوم على أي من الجانبين الأيمن أو الأيسر لا فرق بينهم من حيث تفادي المخاطر

خطورة نوم الحامل على ظهرها

تكمن خطورة نوم الحامل على ظهرها نتيجة ازدياد وزن الرحم بسبب الحمل وضغطه على الوريد الرئيسي

الذي بدوره يعمل على نقل الدم من الجزء السفلي من الجسم إلى القلب.

وبالتالي هذه الوضعية تسبب الكثير من الأضرار مثل:

الشعور بالدوار

تعيق تدفق الدم والمواد الغذائية للمشيمة والجنين.

في حالة إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم أو داء السكري  بالأخص فإن نومها على ظهرها،

يشكل خطورة أكبر عليها وعلى الجنين.

لذلك يجب على كل إمرأة حامل اتباع هذه الإرشادات لتجنب مشاكل الحمل.

 

 

الوسوم

سوسن رسمي

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق