أخبار الكرة العالمية

نادي برشلونة وأخر تطورات صفقة استعادة نيمار في الميركاتو الصيفي الجاري

نادي برشلونة العملاق الأوروبي وبطل الدوري الإسباني والذي يحظي بمتابعة عشاقه وجماهيره من جميع أنحاء العالم،
حيث يشهد النادي الكتالوني في الفترة الأخيرة صراع من أجل استعادة نجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا،
ويرغب العملاق الإسباني في إتمام صفقة انتقال جناح النادي الباريسي قبل إغلاق باب الانتقالات الصيفية الجارية في 2 سبتمبر القادم.

نادي برشلونة الإسباني وأخر تطورات صفقة استعادة النجم البرازيلي نيمار في الميركاتو الصيفي الحالي

يشهد النادي الكتالوني ضمن أخر التطورات تأكيد كل من بورداس وإيريك أبيدال الذين كانوا في وفد استعادة البرازيلي يوم الإثنين الماضي قرب إتمام الصفقة،

حيث يرى النادي الكتالوني أن النادي الباريسي قد وضع في حساباته الاستغناء عن نيمار هذا الموسم،
وقد وضح ذلك الأمر عقب تقديم نادي العاصمة الفرنسية عرض لضم جناح نادي كريستال بالاس الإيفواري ويلفريد زاها،
وذلك من أجل تعويض مركز نيمار في حال رحيله،

كما وأوضح النادي الكتالوني أنه أجل العرض الأخير لضم البرازيلي إلى أخر أيام الميركاتو في 2 سبتمبر القادم،

وكان قد انتهي الاجتماع السابق بين مسؤولي كل من النادي الكتالوني وباريس سان جيرمان بدون الوصول لحل حاسم،
حيث قدم برشلونة عرض تبادلي لاستعادة نيمار مقابل انتقال اللاعب عثمان ديمبلي ومبلغ مالي قدره 170 مليون يورو.

بينما قدم النادي الباريسي عرض تبادلي آخر بانتقال نيمار لبرشلونة مقابل الحصول على خدمات كل من عثمان ديمبلي والظهير الأيمن نيلسون سيميدو،
وذلك إلى جانب مبلغ مالي يصل ل100 مليون يورو.

ويبدو أن برشلونة مستعد للتضحية بأي لاعب من أجل الحصول على خدمات نجمه البرازيلي السابق مرة أخري.

كما أن إدارة نادي العاصمة الفرنسية قد وجدت أن عرض برشلونة مناسب ويتضمن عودة الأموال التي أنفقها الفريق لضم نيمار من برشلونة،

إلى جانب أن نادي باريس سان جيرمان قد وضع ضمن حساباته التخلي عن نيمار هذا الموسم،
خاصة بعد ما يثيره اللاعب من جدل في الفترة الأخيرة مما أدي لبحث النادي الباريسي عن بديل لتعويض مركزه في حال رحيله.

ذلك ويفكر حاليًا النادي الباريسي في الإيفواري ويلفريد زاها أو اللاعب الأرجنتيني باولو ديبالا.
كما تشير بعض التقارير الإسبانية إلى أن باريس قدمت عرض لضم فينيسيوس جونيور لاعب الريال ليكون بديل لنيمار.

المراجع : المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *