هل سوف نرى قريبأ تامر صيام بين جدران القلعة البيضاء