أخبار الكرة العالمية

رحيم سترلينغ يضرب أرقامه القياسية في الدوري الإنجليزي بعد أخر مبارياته أمام بورنموث

رحيم سترلينغ مهاجم منتخب إنجلترا صاحب ال24 عام وجناح نادي مانشستر سيتي المتألق بالدوري الإنجليزي الممتاز،
وهو من أقوي النجوم بالبريميرليج والذي حظي بثقة المدير الفني لنادي السيتي بيب جوارديولا بعد أداءه الرائع في المباريات الكبيرة،
وقد شهدت أخر مباريات سترلينغ مع مانشستر سيتي ضد بورنموث تحطيمه للأرقام القياسية بالدوري الإنجليزي الممتاز.

رحيم سترلينغ يكسر أرقامه القياسية في أخر مبارياته بالدوري الإنجليزي الممتاز أمام نادي بورنموث

شهدت أخر مباريات مانشستر سيتي بالدوري الإنجليزي الممتاز تحقيق ستيرلينغ لرقم قياسي جديد أمام بورنموث،
حيث أصبح مهاجم السيتي هو أكثر لاعب يسجل أهدافًا في شباك نادي بورنموث على مدار تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

ذلك وشهدت مباراة السيتي وبورنموث بالجولة الثالثة بالبريميرليج تسجيل الهدف الثاني في اللقاء،
وكان ذلك قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول بعد تمريره رائعة من قبل زميله بالفريق ديفيد سيلفا،

ليصبح هذا الهدف هو التاسع في تاريخ ستيرلينغ أمام بورنموث،
كما نادي بورنموث أكثر فريق يسجل فيه ستيرلينغ أهداف وذلك برصيد 9 أهداف،
بينما يأتي في المركز الثاني نادي وست هام الذي أحرز فيه نجم السيتي 8 أهداف.

كما ويأتي أيضًا اللاعب الإنجليزي رحيم ستيرلينغ في المركز الأول بقائمة الهدافين مناصفة مع اللاعب تيمو بوكي مهاجم نادي نورويتش سيتي،
وذلك بعد أن سجل كلا النجمين 5 أهداف حتي الآن بالدوري الإنجليزي،

واستطاع ستيرلينغ تسجيل أهدافه الخمسة خلال مبارياته مع مانشستر سيتي بالبريميرليج حتي الآن،
حيث سجل ثلاثة أهداف منهم في مباراته بالجولة الأولي أمام فريق ويستهام،

بينما سجل هدفه الرابع في مباراته الثانية أمام توتنهام هوتسبير وأحرز خامس أهدافه في مباراته الماضية أمام فريق بورنموث،
ليتصدر بذلك قائمة الهدافين إلى جانب تحطيمه للأرقام القياسية الخاصة به أمام نادي بورنموث.

وكانت قد انتهت المباراة الأخيرة للسيتي بتقدم نادي مانشستر بثلاثة أهداف مقابل هدف لصالح فريق بورنموث،
وسجل أهدافها كل من سيرجيو أجويرو والنجم الإنجليزي سترلينغ،

ذلك وقد سترلينغ مدد عقده مع مانشستر سيتي لمدة 5 أعوام حتى صيف عام 2023،
وكان اللاعب الإنجليزي قد انضم للسيتي في صيف عام 2015 قادمًا من صفوف نادي ليفربول.

المراجع : المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *