أخبار الكرة العالمية

عثمان ديمبيلي يثير الجدل بحصوله على بطاقة حمراء على طريقة رونالدو في مباراته الأخيرة

عثمان ديمبيلي الجوهرة السمراء الشابة صاحبة ال22 عام واللاعب الدولي المتألق في صفوف المنتخب الفرنسي،
واللاعب المراوغ المتميز في الأوقات الصعبة بالدوري الإسباني مع فريقه الكتالوني برشلونة.

وكان قد انتقل ديمبيلي من نادي بروسيا دورتمند الألماني في موسم عام 2016 في صفقة لاقت قبول كبير من الجماهير الكتالونية،
حيث كان يريد برشلونة تعويض مركز الجناح الأيسر وذلك بعد انتقال نيمار دا سيلفا إلى باريس سان جيرمان.

وقد أثار الفرنسي الجدل في الفترة الأخيرة وذلك بعد أن حصل على بطاقة حمراء على طريقة اللاعب الكبير كريستيانو رونالدو،
وذلك في مباراته الأخيرة مع مع نادي برشلونة في الدوري الإسباني.

عثمان ديمبيلي يحصل على بطاقة حمراء على طريقة رونالدو في مباراته الأخيرة أمام إشبيلية بالدوري الإسباني ويثير الجدل حول مدة إيقافه

 

شهدت الفترة الأخيرة جدل كبير في الصحف الإسبانية حول قضية الجناح الفرنسي عثمان ديمبيلي،
حيث أصبح ديمبيلي مهدد بالغياب عن مواجهة ريال مدريد القادمة في القمة المرتقبة والمعروفة باسم الكلاسيكو،

والتي من المقرر أن تقام في 26 أكتوبر المقبل على ملعب الكامب نو الخاص بنادي برشلونة،
وذلك في إطار منافسات الجولة العاشرة ببطولة الدوري الإسباني.

وكان قد قدم نجم برشلونة الشاب أداء رائع في مباراته الأخيرة مع النادي الكتالوني أمام إشبيلية،
ولكنه أفسد هذا الأداء يعد أن حصل ديمبيلي على بطاقة حمراء حيث قال لحكم المباراة “أنت سيء، سيء للغاية”،

وذلك بعد أن قام حكم اللقاء بطرد زميله بالفريق الكتالوني المدافع رونالد أراخو.

وقد أثار الفرنسي الجدل حول تجديد مدة إيقافه،
حيث يأمل فالفيردي المدير الفني لبرشلونة أن يتم إيقاف الجناح الفرنسي الشاب لمدة مباراة واحدة فقط،
ليفوت الفرنسي فرصة المشاركة مع برشلونة في الجولة التاسعة أمام فريق إيبار في بطولة الدوري الإسباني.

بينما يوجد مخاوف لدي النادي الكتالوني من أن يتعرض اللاعب الفرنسي لعقوبة الإيقاف لمدة مباراتين،
وذلك في حال أن ثبت إدانة ديمبيلي مما سيؤدي لغيابه عن لقاء الكلاسيكو القادم بالجولة العاشرة أمام النادي الملكي.

ذلك وتحاول إدارة النادي الكتالوني إنقاذ اللاعب الفرنسي الشاب من تضاعف مدة عقوبته لمباراتين،
حيث أن فالفيردي يرى أن مشاركة الفرنسي بالكلاسيكو ستكون مهمة.

المراجع : المصدر 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *